القائمة الرئيسية

الصفحات

شريط الأخبار

صلاح ومحرز يشربان من نفس الكأس

 

ليفربول يسير على طريق مانشستر سيتي

قدم ليفربول الموسم الماضي ، واحد من أقوى مواسمه عبر تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز .


وتوج ليفربول بطلا للدوري ، بعد أن إكتسح المنافسين ، وظل يغرد وحيدا في الصدارة بفارق كبير جدا عن أقرب منافسيه ، إلى أن أعلن بطلا للدوري ، بعد إستئناف النشاط الكروي .


وباتت المنافسة بين ليفربول الذي يلعب له النجم المصري محمد صلاح ، ومانشستر سيتي الذي يضم في صفوفه النجم الجزائري رياض محرز ، في السنوات القليلة الماضية كبيرة ، إذ توج السيتي ببطولتين في آخر 3 سنوات ن وذهبت البطولة المتبقية للعملاق الأحمر .


ومما لا شك فيه أن تتويج ليفربول الموسم الماضي كان أحد أهم أسبابه تراجع الأزرق السماوي ، الذي عانى من إصابات كثيرة ضربت الخط الخلفي للفريق ، جعلت الفارق بينه وبين ليفربول يصل ل19 نقطة .


وعاد سيناريو الموسم الماضي بنفس الشاكلة ، لكن هذه المرة كان الدور على ليفربول ، الذي يلعب بنصف فريق ، إذ غاب عنه جل عناصره ، خاصة في الدفاع بسبب الإصابات .


ويغيب عن المارد الأحمر أهم عناصره وصخرة دفاعه فيرجيل فان دايك ، منذ أكتوبر الماضي ، حينما أصيب في مباراة إيفرتون ، ويغيب أيضا جو غوميز وجويل ماتيب ، بالإضافة للقائد جوردان هيندرسون الذي أصيب مؤخرا ، وكذلك نابي كيتا وفابينيو ودييغو غوتا وجيمس ميلنر .


وأدى هذا الغياب لأغلب اللاعبين لتراجع الريدز ، وبات ليفربول يقبع في المركز السابع ، وأصبح ينافس على مقعد مؤهل لدوري الأبطال ، بعد أن فقد الأمل في التتويج ، ووصل الفارق بينه وبين المتصدر مانشستر سيتي ل19 نقطة ، وهو نفس الأمر الذي حدث الموسم الماضي .


وحطم ليفربول أرقام قياسية سلبية ، لم يسبق وأن حدثت للفريق منذ عقود طويلة ، وخسر ليفربول على أرضه 4 مباريات متتالية ، بداية من بيرنلي وبرايتون ، إلى السيتي وإيفرتون . 


ويعد دفاع ليفربول من بين أضعف دفاعات الدوري ، وإستقبلت شباك الريدز 34 هدف في 25 مباراة .


ويصوب ليفربول أعينه على دوري الأبطال ، حيث فاز في مباراة الذهاب لدوري 16 خارج أرضه على لايبزيغ ، على أمل إنقاذ الموسم ، الذي ودع فيه كأس الإتحاد الإنجليزي ، وكأس رابطة المحترفين الإنجليزية ، وفقد الأمل في المنافسة على لقب الدوري .

reaction:

تعليقات